جامعة الجنس العربي | سكس عربي | جنس عربي
العودة   جامعة الجنس العربي | سكس عربي | جنس عربي > قسم السكس العربي > أفلام سكس عربي

تصميم مواقع


أفلام سكس عربي افلام سكس عربي | تحميل افلام سكس عربي | مشاهدة افلام سكس عربي | افلام سكس عربي مجانية

Like Tree1Likes
  • 1 Post By almt8200

إضافة رد

 

LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-12-2012, 04:41 PM
الصورة الرمزية almt8200  
افتراضي قصة سونيا وعماد

¤¤{قصة سونيا وعماد}¤¤

قصة سونيا وعماد :
(الجزء الأول)

أنا سونيا عمري ثلاثين أحكي لكم قصتي مع عماد صديق أخي شادي
القصة : كان عماد يأتي إلى منزلنا مع أخي وكنت معجبة به وأتمنى ينيكني ويمصمصني وفي يوم أتى يسأل عن شادي ولم يكن موجود وليس في البيت غيري كل أسرتي ذهبت البلاد لحضور عرس أحد الأقارب فتحت له الباب قال أين شادي قلتله موجود أدخل إنتظره في المجلس دخل وانتظر وأنا تزينت ولبست أحلى ملابسي وبينما هو جالس دخلت عليه فتفاجأ وقال أين شادي فقلت له لقد ذهب معهم فجلست بجانبه فضمني إلى حضنه وبدأيمصمص شفايفي ويقبلني ويداعب أبزازي وأنا في حالة هستيرية ونار كسي وطيزي تلهبني أشتيه يطفيها فخلست ثيابي
وهو كذلك مصيت زبه ولم أرى زب مثل زبه طاقيته كبيرة زب كبير أصبح زبه مقوم ومتشنج بدأ يفحس على بظري زاد لهيبي صحت عماد أدخله أدخله بدأ بإدخاله بطيئآ وإخراجه عدة مرات وأنا أصيح وأشهق من لذته وزاد من سرعة النيك وأنا تحته قاشعة أرجلي مضمومة بين ذراعيه فبدأ ينيكني بسرعة كبيرة وصوت طاقية زبه عندما يدخله ويخرجه يزيد من مبادلتي له كانت سرعة نيكه وضمه جعلتني مقيدة تحته كأنه مسمار صلب وعندما أفرغ المني حسيت به في كسي ساخن جدا إنتهى وقام يريد الخروج فأمسكت زبه وبدأت أمصه مص شديد فسرعان ماأنتصب فأستدار من طيزي يفحس زبه وسطه وأنا منحنية وأتحرك بشكل دائري قال إيش رأيك ياسونيا أدخله بطيزك قلتله جرب نشوف إذا ألمني أخرجه أدخله شوية
شوية قال كيف قلتله زيد دخله وإذا في ألم بأكلمك أدخله كله وأنا في راحة حركت طيزي كان مربرب فبدأ صوت طيزي مع إلتصاق جسم عماد كأنه تصفيق صحت عماد قال إيش قلت نيكني بشدة فبدأ بالنيك ويداه علي أبزازي آآه ماأحلاه ياعماد فضمني حتى أفرغ المني على ظهري واستلقي يرتاح فاستلقيت عليه وبدأ حديثي معه وكيف سألتقي به وأين وكانت مغامراتي السكسية معه كثيرة سأحكيها لكم في الجزء الثاني .
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
قصة سونيا وعماد الجزءالثاني)

اليوم الأول كان يوم رائع نسيت ماأقول لكم أني مطلقة وفي اليوم الثاني تلقيت إتصال من أسرتي أنهم سيمكثون يوم آخر في
البلاد ففرحت فرحآ شديدآ وفورآ إتصلت بعماد فأبلغني أنه سيأتي بالمساء فانتظرته وأنا أرسم بخيالي كيف أشتيه ينيكني وصل عماد ومعه
العشاء والقات تعشينا وبدأنا نخزن ونتبادل الحديث وأنا شبه عارية لابسه فستان شفاف وكل أعضاء جسمي ظاهرة جلست في حضنه وزبه مقوم .
قلت له : عماد إيش رأيك تدخل زبك بكسي دون مانتحرك وإحنا مخزنين ؟
فأدخله وبقينا خمس دقائق على هذاالحال بدأ يقبل وراءأذني وأنا أضحك وأتحرك شوية كنت ألهب
أحس بحرارة زبه كأنه نار بدأت أطلع وأنزل وهو ساكن وبعدها قاللي إنكسي وبدأ ينيكني وأنا مبطوحة وهو جالس علي طيزي وزبه في كسي حسيت أني في سعادة فقلتله :
وينك ياعماد من زمان ؟ وهو ينيكني ويتفنن بالنيك ويقلبني في جميع الإتجاهات إرتحت قبله وبدأ هو بإنزال منيه وبعدها رجعنا نخزن ونسهر ونتكلم عن طرق النيك كان تلفونه ملئ بالمقاطع الجنسية قال إيش عايزة اليوم نطبق إختاري قلت
له نطبق جميع الطرق كلها حلوة وحبيت أمارسها كلها.إنتهينا من التخزينة أكلنا وجبة خفيفة وأدخلته إلى غرفتي وفوق سريري تمددت بعدأن خلعت ملابسي وهو بجانبي بدأت أمص زبه وهو يلعب بأبزازي حينآ وأحيانآ يده في بظر كسي وأحيانآ يدخل أصابعه بطيزي وأنا أشهق وأصيح فبدأ يضمني ويمص شفايفي وزبه وسط فخذي يفحس كسي بزبه أدخله وبدأ ينيك رفع أرجلي وينيكني شيز أخرج زبه وأدخله بطيزي وأنا منكسة ويدي أفحس بها كسي نار مابرد . قلت له عماد
أرجوك حبيبي إطفئ لهيب كسي أولا أخرجه وأدخله طيزي وأنا كذلك على نفس هيئتي كنت أحس بزبه كأنه يصل إلي حنجرتي من شدة النيك ناكني حوالي نصف ساعة متواصلة إرتحت وهو أخرج المني سكبه على طيزي إرتحنا شوية وبدأ ينيكني من جديد الثاني والثالث
والرابع إلى أن بدأ الفجر يطلع فرحت
أودعه وفي أقرب فرصة سنلتقي ! ولي معه مغامرات كثيرة منها نيك سفري ونيك في منزلنا وأهلي نايمين وغيرها ! كم سأحكي وإيش بأقول آآه @

...............................

حــســـنـــاء

كانت اسما على مسمً ـ تلك التي طالما حلمت أن المس يدها لقد كانت كإلهة الجمال التي تتحدث عنها الأساطير كنت أراها يوميا في المكتب الذي نعمل فيه سويا لكنها كانت متكبرة جدا ومغرورة ذلك الغرور كان يدفعني في بعض الأحيان إلى التفكير في طريقة للوصول إلى كسها ونهودها التي كانت تتعمد إظهار حجمهم الرائع أما ذلك الطيز المصقول كم أردت أن ادخل أصابعي فيه كنت أنا رئيس القسم وهي كانت موظفة تحت التمرين كنت أتتحجج بإعطائها النصائح فقط لكي اقترب منها وفي أحد الأيام طلبت مني إجازة زمنية لان أمها بحاجة إلى بعض العناية لأنها مريضة وافقت على ذلك بدون أي تردد وسألتها أن كانت تحتاج أي شئ شكرتني وذهبت تكررت تلك الإجازات بشكل آثار شكوكي فقررت أن الحق بها لأرى أن كانت تذهب فعلا إلى البيت ويا لتلك المفاجئة التي اكتشفتها فلقد ذهبت إلى بيت أحد الموظفين عندنا ولاحظت انها بعد أن ترجع تكون سعيدة ولكن تعبانه شككت بالأمر حتى جاء اليوم الذي لم استطع أن أتمالك نفسي فبعد أن رجعت من جولة النيك التي تأكدت منها طلبت منها أن لا تذهب إلى البيت لان هناك بعض العمل وبعد ذهاب اغلب الموظفين طلبتها إلى مكتبي جاءت جلست رحبت بها قلت لها أني أريد أن أتحدث في موضوع وبشكل مباشر قلت لها لما تذهبين إلى بيت كامل أنكرت أول مرة لكني واجهتها قالت إننا نحب بعضنا قلت لها إن ذلك جميل لكني أريد أن أشارك في ذلك الحب تفاجئت وقالت ماذا تعني قلت أريد أن انيكك كما يفعل كامل انهارت أمامي وقالت أرجوك أن لا تخبر أحدا قلت لها أريد أن أتمتع بجسمك لا أريد أن أفضحك وافقت طبعا، أغلقت الباب وطلبت منها أن تخلع ملابسها قطعة قطعة ففعلت اه لو رأيتم ذلك الجسم النهود كثمار الرمان عليها حبتي زيتون أما البطن كان كقطعة مرمر أما ذلك الطيز الذي طالما دوخني بدأت المس جسمها غير مصدق انها أصبحت تحت رحمة زبي الذي استفاق وتأهب للعمل أمرتها أن تفتح كسها وتفشخ رجليها بللت إصبعي بلعابي والمس كسها بشكل يثير شهوتها استلقت على أحد المكاتب ومصصت كسها لدرجة أحسست انها تريد أن تأكل زبري رجتني أن تمص عيري لم أوافق لكي يحترق كسها الذي اصبح احمرا من شدة اهتياجه اااااه أرجوك نيكني دخل عيرك كسي راح يحترق كانت تقول لي ذلك وأنا أمص كسها الذي صار كالعسل من كثرة ما انزل جلست على أحد الكراسي وبدأت هي تمص عيري الذي كاد ينفجر من اهتياجه قامت وجلست على زبي حتى قاعدته وبدأت تقفز عليه وأنا مفشخ طيزها وادخل إصبعي فيه فكرت أن انيكها في طيزها لكنها لم تترك لي ذلك لأني قذفت عدة دفقات إلى كسها قالت لي أريد هكذا تمرين كل يوم لأصبح موظفة من الطراز الأول
{القصةالثانيةهياقصة إمرأة عربية في السويد :

كيف مارست الجنس مع صديق زوجها وكيف أغرته حتى ناكها وفضلها عن كل البنات السويديات :

عمري 30 سنة متزوجة ومقيمة في السويد وليس لي أطفال . داخل البيت ألبس دائمآ
ملابس فاتنة وأحيانآ أكون في حمالات وكيلوت لإغراء زوجي. في كل طابق من
العمارة يوجد شقتين فقط وكان يسكن مقابلتنا شاب أعزب وكثيرآ ماكنت أراه يأتي
بالبنات السويديات لشقته وفي السويد لا أحد يسأل على الثاني . هذا الشاب من نفس
جنسيتنا ، توطدت علاقته بزوجي وصار يأتينا ويسهر معنا وخاصة عندما أعمل الأكل
الذي يحبه. في الأيام كنت ألبس لباسآ محتشمآ قليلآ عندما يكون معنا وبعدما
تعودت عليه رجعت للباسي الفاتن وكثيرا ما يكون الكيلوت داخل في المؤخرة
واكتافي كلها عارية ونصف صدري ظاهر وكنت عندما اقدم له شيئا انحني امامه بحيث
اكثر صدري يظهر واتمهل في الوقوف من امامه وعندما امشي او اتنقل من مكان لاخر
اسرع في مشيتي وتهتز اردافي مع صدري وعند جلوسي اضع ساق فوق الاخرى واكثر
افخاذي ظاهرة وكنت افعل هذا ليقارنني بالسويديات. في يوم ساله زوجي عن
السويديات فقال انا جربت بنت 18 وبنت 25 وبنت 30 و40 ولكن السويديات بعد 20
سنة انتهى عمرها وتصبح مثل البضاعة المستعملة القديمة وترمى. اما البنت
العربية فشيء اخر مثلا شوف زوجتك بنت 30 ومقارنة بالسويديات كانها بنت 20
سنة. فلذلك العربية لوحدها. فقلت لزوجي نادر اسمع المجربين ماذا يقولون وانت
دائما تقول السويديات جميلات .فقال رمزي انظر لزوجتك لجمالها وانوثتها
وشفيفيها دائما حمراء وصدرها الفتان وكل جسمها يا بختك بيها تعرف يا نادر انا
ارى زوجتك ملكة الجمال كله، فاحسست وقتها بالفخر والاعتزاز وهذا ما تريده
المراة واعجبني كلامه الجميل وكذلك اعجبت به وملت اليه كثيرا.قال نادر انت
مبسوطة الان وجدت من يشكرك ويثني على جمالك رغم ذلك لا اغير كلامي . بعد ذلك
بدا زوجي ينتقل من قناة الى اخرى حتى وجد فيلم جنسي ،شدنا الفيلم واحمرت
اعيننا ثم قمت لفراشي وتركتهما ثم نزعت كل ملابسي ورميت الغطاء فوقي ويدي على
كسي تلعب به. رن جرس التليفون فرفعت السماعة بعد زوجي لانه عندنا جهازين واذا
به الجار يستعجله ان يوصلهم للمستشفى لان زوجته حامل وفي الاشهر الاخيرة. قال
لرمزي واصل الفيلم وبعدها اغلق التلفزيون لان زوجتي نائمة واذا استيقظت
اعلمها بذلك ثم خرج. بعد حوالي ربع ساعة احسست بباب الغرفة يفتح فتمددت على
جنبي وادعيت النوم ومؤخرتي مرمية للخلف وهي كبيرة وطرية جدا وزوجي دائما
ينيكني منها.رفع رمزي الغطاء وتمدد خلفي ومرر يده على جسمي ولم اتحرك خلالها
وعندما تيقن اني نائمة نزع سرواله والصق جسمي بجسمه ورفع طبقة الطيز الفوقية
ووضع زبه وكان مبتلا كثيرا من هيجانه في الفيلم وحركه بين الطبقيتين حتى وجد
الفتحة وادخل راسه فيها وكذلك لم اتحرك فبدا يدخله بهدوء حتى ادخله كله شعرت
وقتها بهيجان رهيب واخرجه مرتين او ثلاثة ثم احسست به يقذف داخل الطيز وبقي
لحظات ثم لبس سرواله وخرج بعدها لعبت بكسي حتى ارتعشت ثم مسحت منيه الخارج من
طيزي وواصلت نومي وكاني في حلم. من الغد بقيت افكر في الذي وقع واعجبتني لعبة
البارحةورزم رمزي ينيكني وانا التي سابدؤه ربما يخجل من زوجي ويكون الامر سرا
بيننافي المساء قلت لزوجي استدعي رمزي انا عامل اكل يحبه فقال لانه اثنى عليك
طيب ساستدعيه وبدا يضحك.اتى رمزي فقال له نادر اثني عليها كل يوم فستعملك اي
اكل تحبه ههههه ،جلس رمزي ولم يتكلم وشعرت به واكثرت بالنكت فضحكنا جميعا
وكانه لم يقع شيئا. في السهرة دخلت غرفة النوم ولبست احسن ما عندي من لباس
فاضح وتزينت كاني عروسة وتعطرت من احسن العطور حتى صارت كل الشقة رائحتها عطر
وخرجت اتهادى في مشيتي فصفر زوجي وقال واااااااو ايش الحلاوة دي تعالي اجلسي
بيننا نتمتع بعطرك وجمالك شوف يا رمزي تريد تكون اجمل من السويديات وتريد
تتحداني فقال رمزي وهي كذلك افي ذلك شك ، وجلست بينهما الهب نار رمزي الذي
تصبب عرقا ثم بدانا ننظر الفيلم وكان رومنسيا. فتحت اذرعي على ظهر الكنبة
قريبة من كتف رمزي وزوجي وصدري الى الامام منتفخ وساقي فوق الاخرى وبدات العب
بشعر رمزي من الخلف وزوجي مع الفيلم مركز ثم قلت لزوجي اريد ان انام وقمت من
بينهما ،وصلت غرفة النوم ورجعت فقلت لزوجي ممكن تصلح لي السرير انه واقع من
جنبه فقال بعدين انا مو فاضي فقال رمزي خلاص ساتيك اصلحه لقد حظرت الفيلم من
قبل واتركيه على راحته ففرح زوجي ودخل رمزي معي واغلقت الغرفة بالمفتاح فقال
اين الكسر قلت له عنما تمددت عليه سمعت حسا ساجرب امامك وانبطحت مرة على بطني
ومرة على ظهري فقال لا يوجد اي حس فقلت له تعال تمدد بجنبي فتمدد ثم قلت له
الكسر هنا ووضعت يدي على كسي ثم عانقته واشبعته بوسا فقال زوجك موجود فقلت لا
تخف لا نطول انا هايجة على الاخر وربما زوجي قد نام على الكنبة فهو متعود عند
تركيزه على الافلام ثم مددته على ظهري ونزعت سرواله واخذت زبه المنتصب ومصصته
له حتى هاج ثم جلست فوقه وأدخلته في كسي الذي رحب به وبدأت بالصعود والهبوط
حتى ارتعشت ثم درت على ظهري وفتحت ساقي وأدخل زبه ومصصنا شفايف بعض ومص لي
حلمة صدري مما أهاجني من جديد وبدأ بإدخاله وإخراجه حتى ارتعشنا مع بعض حضنته
بأرجلي ويداي وذبنا في قبلة طويلة ثم قلت له : لا تذهب غدآ للعمل خذ
مرضية وسيكون كامل اليوم معك فوافق على ذلك ثم قلت له : الآن لنخرج مع بعض بعدما
أرجعت الوضع إلى ما كنت عليه وأصلحت الفراش وخرجنا فقال زوجي : هل أصلحتم
السرير فقال رمزي : أحسن من الأول وتعبت في إصلاحه. من الغد كما اتفقنا ذهبت
لبيته وتمتعنا أحسن الإستمتاع فقال لي : الآن خلاص ما عاد سويدية تدخل بيتي
إنتي نسيتيني فيهم وصرنا نتقابل في اليوم أقل شيء مرتين وفي تلك الليله...يتبع
{القصةالثالثةالصديق عند الضيق
ليلة من اروع الليالي في أحد الليالي الباردة جدا طلب مني أحدأصدقائي أن أقوم بتوصيل زوجته لحضور حفل زفاف صديقتها نظرا لظروف عمله. فذهبت بسيارتي إلى منزله وضربت جرس الباب فدار الحوار التالي زوجة صديقي: من الطارق أنا : مجدي صديق خالد، وقد كلفني خالد بتوصيلك إلى قاعة الأفراح زوجة صديقي : أنا جاهزة ولكن أنتظر صديقتي لنذهب مع بعضنا للفرح ( ممكن تنتظر دقائق) أنا : حاضر وبعد مرور ربع ساعة تقريبا توقفت أمامي سيارة يقودها سائق وبها فتاة وفجأة خرجت الفتاة من السيارة وهي ترتدي فستان سهره مفتوح من الجنب و يظهر سيقانها الجملية وإذا بها تدخل المبنى الذي يسكن فيه صديقي اعتقدت أنها هي تلك الصديقة التي تنتظرها زوجة صديقي . وبقيت في سياراتي منتظرا خروجهما . ولكن مرت تقريبا نصف ساعة ولم يأتي أحد عدت وضربت الجرس فإذا بزوجة صديقي تقول لي أنها سوف تنتظر صديقة ثانية . وقالت لي إذا كنت تشعر بالبرد ممكن تصعد وتنتظرها معنا . قلت لها حسنا . وصعدت إلى شقة صديقي وجدت الباب مفتوحا وهي تحدثني من خلف الباب تفضل أدخل في الصالون وفعلا دخلت.ونظرا للهدوء الناتج من عدم تشغيل مكيفات الهواء بسبب برودة الجو كنت _اسمع جزء من بعض الكلمات التي تدور بين زوجة صديقي وصديقتها . وفجأة عم السكون وبعد مرور بضع دقائق سمعت صوت أنات وشبه صراخ وبعض الكلمات المثيرة مثل ( بقوة ، دخلي لسانك جوا مرة ،مصيها بشفايفك ) هنا انتابني نوع من الارتباك . ومن خلال تلك الكلمات شعرت بقضيبي يتصلب ويزداد تصلبا وبدأت أمسكة بيدي واضغط عليه . وبدون شعور فتحت باب الصالون وذهبت إلى مصدرالصوت وقضيبي يسير أمامي منتصبا يكاد ينفجر من تحت الثوب ووقفت خلف باب الحجرة التي ينبعث منها الصوت وقمت بفتح الباب برفق وياهول ماشاهدته وجدت زوجة صديقي مستلقية على ظهرها وصديقتها التي رأيتها تخرج من السيارة تقوم بلحس فرج زوجة صديقي ومؤخرتها متجهة نحوي لقد بات واضحا أمامي فرج تلك الفتاة الجميلة وفتحة شرجها وياله من فرج يلمع وكأنه قطعة من رخام ومؤخرتها الناصعة البياض .كأنها تناديني تعال وأركب دارت في مخيلتي في تلك اللحظة أفكار كثيرة ؛؛ هل ادخل عليهم بغتة وأضعهم أمام الأمرالواقع . هل أطرق الباب . هل هذه الفتاة عذراء ام لا بدون مقدمات قمت بخلع ثوبي وسروالي وخوفا من أن تكون تلك الفتاة عذراء قمت بوضع قليلا من لعابي على قضيبي وفتحت الباب برفق دون أن يشعرو فقد كانتا منهمكتين في اللذة واللحس وسرت حتى أصبحت مؤخرة الفتاة أمامي عندها زدت كمية اللعاب على قضيبي وأرسلته مثل الصاروخ المباغت في شرجها فصرخت صرخة قوية جدا وانزلت مؤخرتها على جسد زوجة صديقي من الألم فأصبحت .الفتاتين تحتي أخذت زوجة صديقي تصيح ماهذا يامجدي حرام عليك أنها عذراء فقلت لها أسكتي أنا لم أدخله في فرجها وأخذت الفتاة تصيح (اخرجه اخرجه يكاد يفتقني) وأخذت تحاول في إبعادي ولكن دون جدوى فأنا متمسك بها بشدة ورأس ذكري محشو_ر في شرجها الضيق قلت لها إهدئي وإلا أدخلته بكامله ولكن لم تسمتع إلى قولي وأخذت تحاول الهرب من تحتي وهنا قمت بالضغط على قضيبي الذي بدأ يدخل أكثر وأكثر وهي تئن وتصيح أما زوجة صديقي فلم تقل شيئا وبقيت تراقب الموقف وهي تحتنا الأثنين وكانت تغمز لي بعينيها وكأنها تطلب مني أن أدخله أكثر في شرج صديقتها وأخذت تمص فم صديقتها وتلحس نهديها وتمص حلمات ثديها هنا شعرت أن قضيبي دخل بكامله في الشرج الفتاة التي بدأت تظهرعلامات اللذة عليها وأنا اشعر ان قضيبي يكاد يتمزق من ضيق شرجها و دون مبالاة ، اخذت أدفعه بشدة أكثر وأكثر وهي تصيح وزوجة صديقي تزيد من مص نهد الفتاة وقمت أنا بوضع أصباعي على فرج الفتاة وبدأت أحركه فوق بظرها وهنا بدأت تدفع مؤخرتها نحوي وكأنها تريد من قضيبي أن يدخل أكثر وأكثر فقد أصبحت كا لمجنونة وأخذت تقول بعض الكلمات المثيرة "دخلوأكثر ياعمري" "افتحني أكثر وأكثر" " خليه يمزق طيزي" " نيكني .... نيكني بقوة" هنا قلت :"ها نزل ابي انزل جوة في شرجك" صاحت زوجة صديقي: "لااتنزل اصبر...." ثم دفعت الفتاة من فوقها وقالت لي:"لاتنزل كسي مولع نار طفيه.... بزبك الكبير..." و رفعت ساقيها إلى الأعلى وأغمضت عينيها وهي تقول "يامجدي حطوا بسرعة" وضعت زبي على فرجها ولم أدخله وكان فرجها مبللا جدا فاخذت في فحس فرجها بزبي وهي تقول "ولعتنى أكثر دخلو ؛ دخلو" عندها قمت بوضع رأسه على فرجها ودفعته دفعة قوية عندها اغمضت عينيها وسكتت عن الكلام ولا حظت أن تنفسها أصبح سريعا ثم اخذت تقول لصديقتها "مصي صدري" ولكن كلما تكلمت قمت بإدخال قضيبي وإخراجه بشدة وبسرعة وكانت التكشيرات تظهر واضحة على جبينها من اللذة والألم ثم دفعتني وقالت استلقي على ظهرك ثم قامت وركبت فوقي لقد كانت زوجة صديقي جميلة جدا ثم نزلت بجسدها على قضيبي وهنا شعرت بالألم لقد قامت بوضعه في شرجها الحار الضيق ونزلت عليه بكل قوتها وهي تقول "اه اه أه فينك من زمان... زبك يجنن... زبك هو روحي... من اليوم" فجاة وجدت شيء على فمي فإذا هو فرج صديقتها لقد ركبت على وجهي وهي تقول لي "الحس كسي" وفعلا اخذت ألحس كسها وشرجها هنا عرفت أن قضيبي كبير لأن شرجها كان مفتوحا جدا فوضعت أصباعي داخل شرجها فقالت لي لقد فتحت نفقا في شرجي اما زوجة صديقي فمازلت تصعد وتنزل على قضيبي وهنا طلبت منهن انا يسجدا على ركبتيهما جنبا إلى جنب وبدأت أتناوب عليهم الأثنتين مرة اضعه في كس زوجة صديقي ومرة اضعه في شرج صديقتها حتىهلكتهما بالنيك وشعرت أن زوجة صديقي قد وصلت للنشوة فأخرجته منها ووضعته في شرج صديقتها وأستمريت في النيك بعنف وحينما شعرت بقرب نشوتي قلت "سوف أنزل" فقالت "نزل في طيزي ... خللي يطفي ناري" لقد كانت كمية المني الخارج منى كبيرة حيث انني لست متزوجا ولم أمارس الجنس منذ مدة وحينما انزلت داخل شرجها صرخت هي صرخة قوية لا أدري ماسببها اتمنى أن تخبروني سبب هذه الصرخة! وهكذا أصبحت ليلة العرس نيك في نيك للصبح
{القصةارابعة _فرصة عمر
بدأت معرفتي التي تحولت الى علاقة وطيدة بالشاب نصار منذ ان جاء برفقة زوجته سناء وسكن بالشقة المقابلة لشقتي بالدور الثاني من العمارة وقد إحتفت زوجتي نوال بسناء وطلبت مني ان نقيم حفل عشاء تكريما لجارينا الجديدين سناء ونصار.
وكانت تلك الدعوة فرصة للتعارف اكثر فيما بيننا اذ ان نصار وسناء لازالا عريسين جديدين لم يمض على زواجهما عدا اربعة اشهر ولكن سناء كما علمت من زوجتي لم تزل عذراء وأن زوجها أدمن على نيكها من طيزها منذ اليلة الأولى من زواجهما بسبب ميوله اللوطية التي تسيطر عهنا أدركت سر تركيز نظرات نصار على طيز زوجتي نوال الكبير الذي يترجرج خلف بنطلونها المحزق ومن حسن حظي أن مكوة زوجتي أكبر حجما وأتقن إستدارة من مكوة سناء لكن سناء تمتلك بين فخذيها المليئين كسا منفوخا مقفلا بنار بكارته وكأنه سيمزق خيوط بنطلونها الضيق الشفاتوطدت علاقتنا انا وزوجتيمع مرور الزمن بنصار وزوجته الشقراء الفاتنة سناء وصارحت نصار بأنني وزوجتي نوال متحررين جنسيا وطرحت عليه فكرة تبادل مضاجعة الزوجات ولم أكاشف نصار بهذه الصراحة إلا بعد أن طبخت زوجتي نوال عناصر اللعبة مع نصار إذ انها أخذت تلبس أمامهإشتدت رغبة نصار بنيك زوجتي من طيزها وتوسل اليها بتحقيق رغبته الجامحة لكن زوجتي وحسب ماتقتضيه اللعبة رفضت ان يضاجعها بدون علمي وشرحت له مدى متعتي بتبادل الزوجات ولم يمانع نصار بموافقته على الفكره لكنه محرج من مصارحتي ولذا قمت بالمبادرة لمصارحة نصار ووافإعتدنا بقناعة وبكل متعة أنا وزوجتي نوال أن نمارس الجنس مع الآخرين بحرية مطلقة ونحضر باستمرار حفلات تبادل الزوجات التي يقيمها اصدقاؤنا كل أسبوع نتعرى ونرقص ثم يضاجع كل منا زوجة الآخر ونستمتع في نياكة جماعية امام بعض وكان أكثر الزوجات صراخا وهياجا هي زوجلكن الصفقة الرابحة بكل تأكيد والتي وصفتها زوجتي وحبيبتي نوال بصفقة العمرهي الإستفراد بجارينا نصار وزوجته الشقراء الجميله وعبرت زوجتي عن مدى متعتهاعندما أفض بكارة سناء أمامها وقالت هذا مشهد كنت أحلم بتحقيقه وأضافت قاصدة مداعبتي لن تتزوج على نوال بنت عذرطرقا نصار وسناء الباب وذهبت نوال لإستقبالهما دخلا الصالون وجلست سناء بجواري وجلست زوجتي بجوار نصاركنا في غاية السعادة ومنتهى النشوة ونحن نمارس التبادل الجنسي امام بعض.
حضنت سناء وغرست انفي في غابة شعرها الأسود المنسدل كالموج على كتفيها منتعشا برائحة عطره الفواح ونزلت الى صدرها الأبيض الرحيب وأخذت ارضع نهديها الصلبين بجنون وهي تتأوه ثم قامت ونزعت ملابسها وظلت عارية وأمسكت بزبي وبدأت ترضعه بلهفة وشبق ونزعا نصار وزوجتي شعر اللوطي نصار بحلمه بنيك زوجتي من طيزها الكبيرة بأنه قد تحقق وما كان منه الا ان اولج قضيبه الضخم بمكوة زوجتي وهي لا تزال مستمتعة بلحس كس سناء وبالمقابل شعرت ان حلمي بفض بكارة فتاة شقراء لا تزال في العشرين من عمرها وهي سناء قد تحقق بفضل هذه المبادلة افشخت سناء فخذيها الممتلئين والتي عكست نصاعة بياضهما هالة من الإحمرار على محيط فرجها وقالت وهي تتنهد : هيا إرحمني حبيبي وأزل غشاوة بكارتي بكل قسوة كان ذكري الكبير في أقصى درجات انتصابه وقمت بتمريره على شفتي كسها وكبست بقوة تمهيدا لإيلاجه وصرخت سناء من شهاجت زوجتي وصارت تلحس فرج سناء وتلعق بقايا الدم النازف من بكارتها لكنه حدث امر لم يكن متوقعا اذ ان نصار هجم بهياج على زوجته سناء وأدخل قضيبه بكسها لأول مرة منذ زواجهما وصفقنا تصفيقا حادا انا وزوجتي وسناء تعبيرا عن ابتهاجنا بهذا التحول المفاجيء بتركيبة تركنا سناء تأخذ قسطا من الراحة وخلا الجو لزوجتي وحبيبتي نوال لتمارس متعتها الجنسية المفضلة وهي مضاجعة رجلين في وقت واحد وطلبت من نصار ان يجامعها هذه المرة من كسها اخذت تمص زب نصار وزبي وتضعهما معا في فمها ثم استلقى نصار على ظهره وكان زبه الكبير منتصبا أفاقت سناء من نومها وصارت تنظر الينا بإستمتاع وتلعب بكسها أخرجت قضيبي من طيز نوال وأدخلته فورا بفرج سناء وأخذت انيكها بجنون وهي تصرخ وتقول نيكني زيد لاترحمني.
سناء فرس نافر تتأوه تحتي وتشهق بأنوثة طاغية وكلما ازداد هياجها يسخن جسدها الممشوق ويكشف عن تفاصيله المدهشة وكنت استمتع بمضاجعتها لدرجة الهياج.
صرت أنظرالى قضيب نصار الضخم وهو يخرج ويدخل بفرج زوجتي وكلاهما في حالة هياج فضيع وأخرج زبه وصار ينكحها من فمها وأنزل منيه وشربته زوجتي ولم تفرط بنقطة واحدة من لبنه .
قلت لفاتنتي سناء متسائلا الم تلاحظي ان زوجك نصار قد تخلى بعض الشيء عن لوطيته وأخذ يميل لنيك الكس قالت وهي تبتسم هذا بفضل دهائك وبفضل طيز نوال الذي كاد نصار يجن من اجله وقد تحققت اهدافكم بجر نصار الى عالمكم الجنسي الرائع اما بالنسبة لي تقول سناء منذ زمنكانت سناء تنصت الى مكاشفتي لها بتأمل عميق ثم علقت على حديثي معها قائلة : اذا كنت تعتبر فض بكارتي على يديك هو فرصة العمر بالنسبة لك فأنا اعتبر معرفتي وصداقتي بك وبنوال وانخراطي بعالمكم المشوق واكتشافكم لمشاعر زوجي الحقيقية هو ايضا فرصة العمر بالنسبة لي وبعد زواجي بشهر واكتئابي الذي اصبح في ازدياد بسبب ممانعة زوجي من فض بكارتي ولإكتفاء من قبل نصار بمضاجعتي من طيزي وشوقي لزب يدق بأحشاء فرجي عرفتني صديقتي هالة التي كانت تدرس معي في الجامعة على قوادة محترفة تدعى عبير وكنت اذهب بصحبة هالة الى تلك القوادة كانت سناء تتجلى بسرد ذكرياتها بشفافية مفرطة بوضوحها وعذوبتها وانا استمع اليها بكل إنصات ومتعة حضنتها بقوة الى صدري وانا اشم صدرها الفواح برائحة عطر فاخر وألثم شفتيها وارضع لسانها وشعرت برغبة جامحة بمضاجعة سناء من طيزها وأدارت طيزها البيضاء المدورة نحويكان نصار وزوجتي عاريان وهما يحضنان بعضهما ويغطان في نوم عميق بعد ان قضيا ليلة بطولها في مضاجعة شرسة وكان قضيبي هاجعا بطيز سناء وأصابعي تلعب بكسها حتى قذفت شهوتها الغزيرة وبللت اصابعي ببعض رذاذها
{الخامسة{أحست فايزة بنوبة الصداع تتزايد. رأسها تكاد تنفجر.
الدكتور سعد مدير الشركة يستدعيها للصعود اليه في الدور
الأعلي حيث يعمل علي الكمبيوتر في منزله لأنه مصاب بنزلة
برد. تتحامل فايزة علي نفسها وهي تصعد السلم الداخلي.
انها سكرتيرة المدير منذ سنوات وقد استدعاها للمنزل���لانهاء بعض الأعمال المتعلقة بالشركة وهو أمر تكرر كثيرا
خاصة مع تقدم الدكتور في السن.
دخلت فايزة الغرفة ولاحظ الدكتور انها مرهقة جدا. "ما بك
يافايزة" "أبدا شوية صداع" ويتزايد الصداع حتي انها لا
تكاد تسمع ما يقوله لها الدكتور سعد. وتسأله عن أسبرين
أو أي شيء يخفف الصداع. ويقول لها انه للأسف لا يستخدم
الأسبرين ولا مشتقاته ولكن لديه أقراص مهدئة قد تكون
فعالة في تهدئة الصداع ولكنها تحتاج الي بعض الراحة بعد
تناولها. ويقدم لها الأقراص قائلا أنها تستطيع أن ترتاح
قليلا في غرفة النوم بالطابق الأسفل لبعض الوقت الي أن
ينتهي هو مما يكتبه.
تبتلع فايزة القرصين. انها تعرف هذا الصداع اللعين . انه
يسبق عادة يوم عادتها الشهرية. موعدها غدا بالضبط. لعل
هذه الاقراص تنجح في تهدئة الصداع. ليس الصداع فقط بل
أيضا تلك النار التي تشتعل في كسها قبل موعد العادة
الشهرية. انها تصبح مجنونة. ليس كسها المجنون فقط بل
جسمها كله يصبح مشتعلا. بزازها تتضخم والحلمات تنتصب
وتهيج من مجرد ملامسة الملابس. أما كسها فانه يصبح
مجنونا من الهياج منتفخا تشعر به يأكلها ولا تستطيع أن
تمنع يدها من الامتداد اليه لتضغطه من فوق الملابس لعله
يهدأ ويعقل. وكنها أحيانا تفشل في تهدئته فتدع أصابعها
تتسلل بهدوء الي تحت الكيلوت لتتحسسه وتطمئنه وتربت عليه
وأحيانا تضطر لمعاقبته حتي يهدأ بأن تقرص شفتيه
السمينتين بل وتعصر بظرها المنتفخ الي ان تحس بالبلل
ينساب من كسها فتهدأ ولكن الي حين.
فتحت فايزة باب غرفة النوم الخاصة بالدكتور سعد. تتصدرها
صورة زفافه مع زوجته التي رحلت من سنوات طويلة. استلقت
فايزة علي الفراش وراحت تتجيل عدد المرات التي شهدت فيها
هذه الغرفة الكتور سعد ينيك المرحومة زوجته. هل كانت
قدرته متميزة أم عادية؟ ما شكل زبره وما حجمه وماالذي
يفعله بنفسه الان ؟ هل يمارس العادة السرية؟ أم أن له
عشيقة سرية؟ أم أنه انتهي من هذا الموضوع تماما؟ واندفعت
أصايع فايزة الي عشها المحلوق لتفتح شفتيه وتدفع بصباعها
الي اعماق الكس الملتهب وتخرجه لتبلل زمبورها الملتهب
وتدلكه ببطئ ثم بسرعة ولا تحس بنفسها وهي تغنج وتشخر
وتتأوه من اللذة وتسقط غارقة في النوم وجونلتها مرفوعة
الي وسطها ويدها علي كسها
نادي الدكتور سعد علي فايزة مرارا وضرب لها الجرس دون
استجابة. قلق عليها ونزل الي الطابق الاسفل مسرعا وفتح
باب الغرفة ليراها راقدة علي ظهرها. فاتحة فخذيها ويدها
ملقاة فوق كسها. لم يستطع سعد السيطرة علي نفسه. ماالذي
حدث له؟ لقد أحس بزبره ينتصب بطريقة لم يعرفها منذ
سنوات. اقترب من السرير وبمنتهي الهدوء رفع يد فايزة من
فوق كسها ولاحظ ان أصابعها لزجة ومبتلة والسبب واضح. قرب
سعد الأصابع اللزجة من أنفه . رائحة كس فايزة تملأ صدره
ولحس الأصابع ليذوق الطعم. وتزايد انتعاظ زبره فتحرر من
بنطلون البيجامة وبدون أي مقمات صعد علي السرير ورفع
ساقي فايزه فوق اكتافه وبدأ في تدليك بظرها.
تنهدت فايزة بعمق وظنت انها في حلم وأخذت في الغنج
والتأوه ومدت يدها الي كسها كعادتها فاصطدمت بزبر سعد
الذي اندفع في لحظة واحدة الي اعماق كسها واحست ببيوضه
الكبيرة تضرب فتحة طيزها بشدة.
افاقت فايزة ولكن متأخرا فهاهو الدكتور المدير يركبها
وتحس بزبره محشورا في كسها. ودون أن تفكر أخذت في
التجاوب معه وابدأ سعد في اخراخ زبره منها تماما ثم دفعه
الي اعماق كسها ثانية. وشعر بمدي اهتياجها فأخرج زبره
وانتظر قليلا وبدأت هي تطلبه عاوزاه عاوزاك تنيكني وتهري
كسي. طلب منها أن تخلع ملابسها تماما. خلعتها في لحظة.
دفع براس زبه الي فمها وطلب منها أن تكلمه واخذت الكلمات
تتدفق من فمها وهي تمسك براس الزب " كنت واحشني خالص
عاوزاك تفضل في كسي علي طول. عاوزه راسك التخينة دي يقطع
زمبوري وتتحشر في كسي الضيق الصغير" ثم بدأت تمص راس زبر
سعد وتلحسها وتلحس البيوض.
ولم يعد سعد يحتمل وبدأ المني يتدفق ليغرق وجه فايزه
التي تلتقط الرأس من جديد لتبتلع كل نقطة من اللبن حتي
النهاية ولا تترك الزبر حتي تقف من جديد وترفع ساقيها
لتدخله بنفسها في كسها وتستمر في الحركة والغنج حتي تبلغ
الذروة وتصرخ صرخة مدوية وهي تحس باللبن يهدئ نار كسهاوصداعها أيضا
وهدأت فايزه وأحست باللبن ينساب من كسها ليبلل فخذيهاوتنتبه الي ماحدث.
سوف تفقد عملها بالتأكيد. كيف سينظر اليها الدكتور سعد بعد ذلك. بعد أن
سمعها تشخر وتغنج وتقول كل تلك الالفاظ الأبيحةالفاضحة. كيف جرؤت ان تقول
بصريح العبارة"نيكني أنا عاوزة زبرك يخرقني انا منيوكتك وشرموطتك عاوزة
احس بلبنك جوا كسي اعكلي زمبوري اهريه قطعه تقطيع" تذكرت انها حتي شتمت
الدكتور سعد شتمته فعلا بأشنع الألفاظ قالت له "دخله بسرعه يا ابن الكلب"
انه دون شك سوف يرفدها. المسأله ليست مجرد كلام أبيح وبس. لأ لقد رأي كل
شيئ بزازها وحلماتها وبطنها وسرتها وكسها وزمبورها وطيزها كل شيئ كل شيئ.
ومدت يدها الي ملابسها لتستر نفسها دون أن تجرؤ غلي النظر الي الدكتور
سعد. ولكنها فوجئت بيده تمكك بيدهاوتمنعها من الامساك بملابسها. أصيبت
بالرعب وبدأت في الاعتذار واتوسل "أنا في عرضك ماتفضحنيش أنا معذورة من
ساعة مااتطلقت من سنتين ماحدش لمسني وده هو السبب اللي مخلليني في
الحالة الفظيعة دي. أنا اسفة جدا وأوعدك مش حانتشوفني بعد النهاردة"
وانسابت دموعها.
وأحست بالدكتور سعد يحتضنها. انه مازال عاريا. أخذها في حضنه وأحست بشعر
صدره الكثيف يدغدغ بزازها وشفتيه تقترب من وجههاويمسح بلسانه دموعهاثم
يلتقط شفتيها ويممصهما ويدفع بلسانه الي داخل فمها.لا تعرف ماذا تفعل
ولكن دون أن تدري بدأت تمص لسانه أيضاثم سمعته يقول"عاوز أدوق ريقك
اديني لسانك أمصه" ودفعت بلسانهااليه لتحس به يمصه ويبتلع لعابها
ويهمس "عاوز كمان" وتتعمد أن تعطيه أكثر وأكثر. يبتعد عنها قليلا وينظر
اليها فتنظر الي الأرض منكسة رأسها"أنظري الي يا حلوة" ويرفع رأسها بيديه
ويطلب منها أن تفتح عينيها المغمضتين."شوفي انتي عملتي ايه في صاحبك"
ونظرت لتري ماذا يقصد وفوجئت به يمسك بزبره امام عينيها. ضخم طويل يكاد
ينفجر من التوتر رأسه بحجم الكرة الكبيرة فتحتهاتكاد تنظر اليها وتبدو
مبللة قليلا."ممكن من فضلك تطمنيه انك مش هاتفكري تحرميه منك بعد
النهارده؟" ووجدت نفسها تحتضن الزبر وتمسك برأسه وتقبلهاوتغنج بصوت عال
وتقول"ياحبيبي يامهيجني يا أحلي زب في الدنيا يا مالي كسي وهاري زمبوري
أنا تحت أمرك أطلب وأؤمر وانا أنفذ قوللي عاوز كسي ازاي؟ أخلليلك شعرتي
طويلة ولا أحلقلك كسي خالص ولا تحب أخليه بين بين يعني شعرتي تشوكك؟ تحب
تنيكني ازاي اناملك علي ظهري وافتحلك فخادي ولا تحب اقعد عليك ولا اركعلك
وتدخل في كسي من ورا ولا تحب تدخل في طيزي انا عمري ماجربتها لكن سمعت
ياتري انت دخلت في طيز واحدة قبل كده؟"
وهنا أحست بيدي الدكتور تقلبها علي وجههاويهمس لها "هو كمان عمره ماجرب
نيك الطيز ونفسه يبقي أول واحد يدخل طيزك ويخرقهاوياخد بكارتها ارفعي
نفسك شويه" وأصبحت أمامه في وضع السجود وأحست به يفتح فلقتي طيزها ويدفن
وجهه بينهما واحست بشفتيه تقبلان تلك الفتحة الضيقة البنية فتحة طيزها
وأخذت القبلات تتزايد وتتحول الي امتصاص انه يمص فتحة الطيز ويدفع بلسانه
الي اعماقهاوهياج فايزة يصل الي قمته وضراخها يتزايد "طيزي عاوزاك عاوزه
زبك عاوزة تتخرق نيكني في طيزي دخله بسرعه مش قادره" واحست برأس زبه
مبلله بريقه تدلك الفتحة وفي لحظة احست به ينزلق الي اعماق مؤخرتها. لم
يكن هناك الم حقيقي أو ربما لم تحس بع نظرا لشدة هياجها. وبدأ الدكتور
سعن في نيك فايزة في طيزها أخذ يسحب زبره بالتدريج ما عدا الرأس ثم
يدفعه ببطء وبالتدريج تزايدت السرعةوتزايد غنج فايزه وارتجافها
ورعشتهاوأحست انها علي وشك بلوغ الذروة التي بلغاها معا. وتفق مني
الدكتور سعد ليملأ أعماق طيز فايزة التي انكفأت علي وجهها لتحس بالزبر
ينسلت من طيزهاوانقلبت فجأة مذعورة انها المرة الأولي التي تمارس فيها
النيك من الطيز وربما يكون زبر الدكتور سعد الان ملوثا من فضلاتها واندفعت
تمسك بالزبر مرة أخري لتخفيه عن عيونه "استني لما أنضفهلك" وبدأت تبحث
عن علبة المناديل الورقية واذا بالدكتور سعد يدفع به الي فمها وفهمت
الرسالة. ترددت قليلا ثم فتحت فمها لتلتققط الرأس وتمصها. الطعم غريب
ولكنه ليس مقرفا, والرائحة نفاذة جدا ولكنها ليست منفرة. وتحول المص الي
لحس باللسان للطيز بطوله وامتد الي البيوض المغطاة بالشعر الكثيف ونظرت
فايزة في حنان الي الزبر الذي ينام الان وديعا بين يديها بعد كل ما فعله
لهاواكتشفت وقتها ان الزبر جميل حتي لو كان مرتخيا نائما بشرط أن يكون
ذلك بعد أن يفعل مافعله معها زبر الدكتور سعد.
واقتربت فايزه بشفتيه من زبر سعد لتقبله في حنان متمنية أن يستمر
استمتاعها به في السنين القادمة
{السادسةابن
زوجي

اولا اعرفكم بنفسي اسمي ف.م طبعا اسم سمر هذا مو اسمي الحقيقي
هذا اسم احبه من السعودية حفرالباطن عمري 23 سنة متزوجة منذ
سنتين ولكن مصيبتي انني متزوجة من رجل اكبر مني ب25سنة حيث ان
لديه ولد وبنت من زوجتة الاولى البنت متزوجة والولد يسكن معنا في
نفس المنزل وعمرة 21سنة ويدرس بالكلية التقنية منذ انت تزوجت
والدة وهو ينظر اللي بنظرات تحرقني وكم تمنيت انيي زوجتة ولست
زوجة ابية
زوجي يعمل سكيورتي في احد البنوك وفي بعض الايام يكون دوامة في
المساء مما يجعلني اكون وحيدة بالمنزل حتى يعود ابنة من سهرتة
وطلعاتة مع اصحابة وفي يوم من الايام دخل ابن زوجي وانا بالبيت
اشاهد التلفزيون وجلس الى جاني ومنذ ان جلس وانا الاحض عليه ان
جسمه يرتعش وحركاتة غريبة ولكني طنشت ولم القي له بالا واذا به
يقفز ويرتمي علي واخذ يبوس في رقبتي وانا احاول الافلات منه
وتمكنت من القيام والهرب الى غرفتي وغلاق الباب على نفسي واخذ
يتوسل الي ان افتح الباب ولكني رفضتي ذلك مع انني اتمنى ان
ينيكني ابن زوجي ولكن خوفي من ان يفضحني مع والدة ومع كل توسلاتة
اصريت على عدم فتح الباب وفوجئت انه يطلب مني فتح الباب وانه لن
يكرر ما حدث وطلب مني العفو عنه وعدم اخبار والده بذلك ففتحت
الباب واخذ يتآسف مني ويبوس راسي وانا اتبسم واقول له انسى
الموضوع وخلاص ما راح اقول لابوك فذهب لغرفتة ونام وانا كذلك
ذهبت الى غرفتي ونمت
وبعد اسبوعين تقريبا كان زوجي في عمله وابنة طلال طبعا هذا اسمي
من عندي مو اسمة الحقيقي طلال كان بالخارج وعند الساعة 12ليلا
سمعت طوت طلال يدندن من درج العمارة فقمت الى غرفتي واستلقيت على
ظهري وتركت الباب مفتوحا والانوار مضاءة وكنت لابسة روب خفيف ولم
البس أي شي اخر وعملت كآنني نائمة واذا بطلال يفتح باب الشقة
وعندما لم يجدنة ذهب بنظرة باتجاه غرفتي وقطع صوت الدندنة وتسلل
على اطراف اصابعة الى غرفتي واشر بيدة امام وجهي ليتآكد انني
نائمة وبالفعل اتقنت الدور في وضعية المستغرقة في النوم وتآكد
100% انني نائمة فقام برفع الروب عن جسمي واخذ يتحسس افخاذي وكسي
فعملت انني لم اشعر به فخلع ملابسة ولم اشعر الى وقد ادخل زبة
المتورم بين افخذا واخذ يدفعة شيئاَ فشيئا حتى وجد طريقة بين
شفايف كسي وعندما احسست بدخول زبه الى داخل كسي انتفضت وكآنني
خائف ودفعت به الى جانبي وقمت وخرجت الى الصالة واخذت اهددة بان
اخبر ولدة بماحدث فاخد في توسلاتة الى ان اعطيته وعد بعدم اخبار
والدة بذلك ونمت تلك الليلة وانا احلم بزب طلال الذي ابهرني
بصلابتة ولذتة عند دخولة الى كسي وكم تمنيت انني تركتة يكمل ما
بدآة وبعد حوالى الاسبوع وفي الساعة العاشرة ليلا اتى طلال من
الخارج على غير عادتة في هذا الوقت وكنت اتابع احد المسلسلات
وقال مافي عندك شي نشربه عصير اوشاي فقلت العصير بالثلاجة فذه
للمطبخ واحظر كاسين من عصير الكوكتيل وعندما جلس ناولني كاس
العصير فلم اشرب فسآلني لماذا لم تشربي العصير فقلت اريد ان ازيد
عليه بعض السكر لان سكرة قليل وذهبت الى المطبخ وابدلت الكاس
بكاس اخر لانني كنت اتوقع انه قد وضع في العصير منوم وفعلا كان
شكي في محلة فبعد شربنا للعصير اخذ يتابع حركاتي وكآنه يقول كيف
لاتنام مع ان العصير به منوم وحققت له امنيته وعملت انني نائمة
فاخذ يوقضني ولكني استمريت بالتمثيل عليه فاخذ يظرب بيدة على خدي
وعلى افخاذي ولك دون جدوى فتآكد انني نائمة وان مفعول المنوم قد
بداء معي المهم انه حملني ين ذراعية وللمعلومية انا قصيرة الى
حدماء المهم انه ادخلني غرفة نومي ووضعني عالسرير ونزع كل ملابسي
واخذ يمص نهودي وشفايفي وانا لااتحرك رغم انني اكاد انفجر من شدة
هيجاني لانني لم اجرب هذه الحركات من قبل اخذ ينزل ويلحس جسمي
ويبوس نهودي وصدر وبطني الى ان وصل الى كسي ففتح ارجلي عن بعضها
وبداء بحركة رهييييييييبه يلحس كسي ويدخل لسانة الى داخل كسي
ويخرجة ثم يشد زنبورة كسي بشفايفة واذا صارت داخل فمه اخذ يحركها
بلسانة بحركة لذيييييييذة وانا اكتم انفاسي لكي لايسع آهاتي ثم
بعد ذلك رفع ارجلي على كتفيه وادخل زبه المتورم الى داخل كسي
واخذ يحركة شوي شوي لحد ما دخل بكاملة الى داخل احشائي وقد شعرت
انه يمتلك زباَ طويلا لانني احسست انه قد وصل الى معدتي وقد
آلمني كثيرا ولكنني لم استطع الصراخ لخوفي ان يعرف انني امثل
عليه النوم قم اخذ يحرك زبه داخل كسي بحركة سريعة وفجآة يتوقف
ويخرجة ويرجع يلحس كسي ويمصو زنبورتة ويحركها بلسانة ثم بحكة
سريعة يتخلى عن اللحس ويدخل زبه بكل قوة وبكل سرعة الى داخل كسي
مما يجعلني اكاد اظهر آهاتي المكتومة
 
ezzsaed likes this.
رد مع اقتباس



قسم التعارف الجنسي



قديم 03-07-2012, 11:58 AM   #2
طالب لسه جديد
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

تستحق هده القصة ان تكون فيلما رائعا ولكن لمادا لاتوجد افلام سكس عربية زى الافلام الغربية
  رد مع اقتباس
قديم 03-07-2012, 05:00 PM   #3
طالب لسه جديد
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

فيلم جميل
  رد مع اقتباس
قديم 04-09-2012, 11:45 AM   #4
طالب متفوق ومبدع
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

شكرااااااااااااااااااااااااااا
  رد مع اقتباس
قديم 04-26-2012, 08:44 PM   #5
طالب متفوق ومبدع
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

مشكوووووووووووووووووووووووووووور
  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2012, 07:09 AM   #6
طالب متفوق ومبدع
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

شكراااااااااااااااااااااااا
  رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 10:44 AM   #7
طالب متفوق ومبدع
 
الصورة الرمزية hotromantic
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

شكرا وخلاص
التوقيع :
لو متجوزه ومحرومه او مطلقه او ارمله ونفسك تتمتعي وتدلعي وتقضي وقت رومانسي - خبره في التعامل مع البنت اللي لسه متفتحتش ياريت الاضافه للجادات فقط من اجل المتعه لا كروت شحن ولا مقابل فلوس تريح نفسها ومتضفينيش ايميلاتي [email protected] - [email protected]
  رد مع اقتباس
قديم 12-13-2012, 06:46 PM   #8
طالب لسه جديد
افتراضي رد: قصة سونيا وعماد

فيل رائع
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


انت غير مسجل فى جامعة السكس العربي .. للتسجيل اضغط هنـا

1 2 3 4 5 6 7 8 9